آح ـساس طفلهـ

آح ـساس طفلهـ
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احساس طفله
Admin
avatar

عدد المساهمات : 616
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب "   الثلاثاء يونيو 10, 2008 4:34 pm

وإن شاء الله تعجبكم

لنبــــــــــــــــــــــــــــــــــــدأ......

هبت رياحٌ قوية في مساء تلك الليلة الهادئة, التي صادفت مساء آخر يوم في الإجازة الصيفية الطويلة....
في ساعات الليل المتأخرة كان التوتر يملىء قلب "ساكورا" التي تسلطت عينيها أمام شاشة الكمبيوتر, ولم تبالي بالجو الذي بدأ يتغير تدريجياً في الخارج, ومن شدة إنسجامها على النت...
ثم قطع هذا الإنسجام صوت إرتطام الأشجار بنافدة غرفتها الزجاجية, فأطفئت الجهاز وأستلقت على سريرها في وسط الغرفة وغطت نفسها بالبطانية الصوفية وكان يدور في ذهنها سؤالُ واحد
"كيــــــــــــــف سيكـــــــــون الغـــــــــــــــــد؟"
وبعدها بدقائق قليلة غطت في النوم ولم تشعر بشيء....

في صباح اليوم التالي كانت السماء زرقاء صافية والشمس مشرقة مع نسمات هواءٍ دافئة, توقفت عقارب الساعة عند السابعة والنصف ودق جرس المنبه ونهضت "ساكورا" بسرعة وأتسعت عينيها ذهولاً عندما رأت الساعة وخرجت من غرفتها راكضة وهي في قمة الإرتباك وتردد قائلة:
ـ لقد تأخرت, لماذا لم يوقظني أحد؟

ثم لفت نظرها صوت شقيقها يقول في تسائل وبرود:
ـ ما الأمر؟ ما الذي حدث لكِ في هذا الصباح الباكر؟
توقفت "ساكورا" عن الركض وهي تتنفس بصعوبة وأجابته :
ـ تأخرت كثيراً عن الجامعة
أطلق شقيقها ضحكة عالية وقال في مرح:
ـ هل تعتقدين بأنك في المدرسة؟.... نظام الجامعة مختلف... دوامك يبدأ في التاسعة.

إحمر خذيها خجلاً وأخفضت رأسها قائلة في خجل بإبتسامةٍ خافته:
ـ لقد نسيت تماماً.
ثم رجعت إلى الغرفة, وبدأت تجهز نفسها ببطء إستعداداً للذهاب, وأرتدت بلوزة باللون الزهري مع تنورة قصيرة, ورفعت شعرها البني وأبقت جزءً منه منسدلاً على كتفيها , وفجأة بعد مرور ساعة سمعت صوت سيارة شقيقها فنظرت عبر النافدة ورأته يلوح بيده يطلب منها النزول فقالت بعصبية:
ـ من قال بأنني أريد الذهاب الآن؟
ثم خرجت له وركبت في المقعد الأمامي بجانبه متسائلة:
ـ لمَ كل هذه العجلة؟
أجابها بكل جدية:
ـ ستزدحم الشوارع بالسيارات فيما بعد وسنتأخر أكثر.
بعدما سمعت هذه الإجابة إلتزمت الصمت, وبعد مرور 10 دقائق وصلت "ساكورا" إلى الجامعة, وحين نزلت قالت قبل أن تغلق الباب:
ـ سأتصل بك حالما أنتهي إتفقنا؟
هز رأسه قائلاً وهو يبتسم:
ـ حسناً.
تقدمت "ساكورا" بضع خطوات على قدميها, وتوقفت حين تجاوزت البوابة الرئيسية....
تداخلت الأصوات الكثيرة مع بعضها ولم تتمكن "ساكورا" أن تنظق بكلمة بسبب ذلك الإزدحام, كان ذلك الجو مختلفاً عن ما أعتادت عليه في المدرسة وبدأت تشعر بقليل من القلق حتى أنتقل إلى مسامعها صوت مألوف يقول بإستغراب:
ـ "ساكورا"؟
إلتفتت إلى مصدر الصوت ورأت صديقتها من المدرسة, وشعرت بالإرتياح وأبتسمت قائلة:
ـ "رينا".... ما الذي تفعلينه هنا؟

أجابتها "رينا" بإستغراب:
ـ ما الذي تتفوهين به؟.... أنا سأدرس هنا أيضاً.
إستعادت "ساكورا" نشاطها وعلت شفتيها ضحكةٌ سعيدة وهي تقول:
ـ هذا رائع.
أمسكت "رينا" بكف "ساكورا" وجرتها إلى الداخل قائلة:
ـ دعينا ندخل وقوفنا هنا لن يغير شيئاً.
ثم دخلتا إلى المبنى حيث قاعات المحاضرات, وتجولتا في الممر الداخلي, وبينما كانا يسيران قالت "رينا" في تسائل:
ـ لماذا دخلتي إلى هذا القسم؟.. أقصد قسم الرسم.
أجابتها بكل ثقة:
ـ لأنني أحبه كثيراً.
وفجأةً لفت نظرهما غرفةٌ مليئة باللوحات الملونة, وأقتربتا ثم قاما بفتح الباب, كانت الغرفة باردة ومليئة بالأضواء البيضاء, وقالتا في ذهول:
ـ يال الروعة.
كانت فرش الألوان موضوعةٌ بترتيب على الطاولات والألوان في كل مكان, وما لفت نظرهما أكثر وجود لوحةٍ كبيرة منعزلة عن بقية اللوحات
ومن الواضح أنها مازالت قيد العمل, وقفت "ساكورا" أمام اللوحة وحدقت فيها قائلة:
ـ إنها رسمةٌ هادئة ورائعة.
رُسم في اللوحة شكل القمر وإنعكاس ضوئه على سطح ضفة النهر, وأشارت "ساكورا" بإصبعها إلى النهر وأنتقدت قائلة:
ـ لو وضع اللون أفتح هنا لكان أفضل.
إقتربت "رينا" من اللوحة ومن غير قصد حركت يدها قليلاً وأدى ذلك إلى سكب اللون الأسود على أرجاء اللوحة, إرتبكت "رينا" كثيراً
وشعرت بقلق شديد وهي تقول:
ـ ما الذي فعلته؟
وبحركةٍ سريعة وضعت منديلاً فوق اللوحة وأسرعت "ساكورا" بإبعاده وهي تصرخ قائلة:
ـ لا تفعلي هذا.
وحين أبعدته كانت اللوحة قد تلطخت أكثر....
فُتح باب الغرفة في تلك الأثناء, وألتفتا إلى الخلف وشاهدوا فتاةٌ تحمل كوباً من الماء وتنظر إليهما بكل برود وتسائلهما:
ـ ما الذي تفعلانه هنا؟
وتقدمت قليلاً ورأت لوحتها قد أفسدت, فشعرت بصدمة كبيرة وأسقطت الكوب من يدها من دون أن تشعر, وكُسر حين أرتطم بالأرض ثم قامت بإبعادهما
وهي تحدق بالرسمة التي قضت يومان من السهر في رسمها وبسطت كفيها على الطاولة وشعرت "رينا" بالأسى عليها ووضعت يدها على كتف الفتاة "تيما"
وسمعتها تقول في أسف:
ـ أرجوكِ سامحيني , لم أكن أقصد فعل ذلك.
وتراجعت "تيما" إلى الخلف مبعدةً يدها حين رأت دموع "تيما" تتساقط على الطاولة وهي تقول بصوتٍ باكي ومليءٍ بالحزن:
ـ لقد أمضيت يومان في رسم هذه اللوحة.
إقتربت "ساكورا" وحاولت تشجيعها قائلة:
ـ يمكنك إعادة رسمها ونحن سنقوم بمساعدتك.
صرخت "تيما" في وجهها وقالت بعصبية:
ـ هل تعتقدين بأن هذا سهل؟... يجب علي تسليمها في الغد.
قاطعها صوت شخص يقول في عجلة:
ـ "تيما" لقد بدأت محاضرتنا.
مسحت "تيما" دموعها وقالت وكأنها مستعدة:
ـ سآتي حالاً.
لاحظ الفتى شحوب وجه "تيما" وإحمرار عينيها فوقف أمامها ورفع رأسها قائلاً:
ـ ما الأمر؟
ونظر إلى حالة الغرفة وإلى اللوحة, فأتسعت عينيه ثم سمع "تيما" تقول في إحباط:
ـ سوف أنسحب من المسابقة, "آندي"
عقد "آندي" حاجبيه وقال في غضب:
ـ هل جننتي؟... أنتِ تعلمين لماذا اشتركنا في هذه المسابقة.
قاطعته قائلة وهي تهز رأسها نفياً:
ـ لم أعد أهتم... فأنا لن أربح على أية حال.
ثم تابعت مبتسمة:
ـ لقد كان إشتراكي غلطةً منذ البداية.
صفعها "آندي" على وجهها فوقعت على الأرض, وأمتلىء وجه "رينا" و"ساكورا" ذهولاً ولم يتمكنا من قول شيء لكن "آندي" قال بعصبية وجفاء:
ـ لم أكن اعلم أنك ضعيفةٌ هكذا.
وضعت "تيما" يدها على خذها وبكت... لقد إشتركت "تيما" في هذه المسابقة لأن الجائزة عبارةٌ عن مبلغٍ مالي سيساعدها لإعطاء والدها لكي يتعالج
لكنها أصيبت بخيبة أمل حين أفسدت اللوحة , وفي الواقع كان "آندي" هو من ساعدها على الإشتراك لذلك أستاء كثيراً حين سمعها تقول بأنها سوف تنسحب....
حمل "آندي" اللوحة بين يديه وقال بثقة بالغة:
ـ سأرسمها لكِ...
أبعدت "تيما" يديها عن وجهها ورفعت رأسها ناظرةً إليه بإندهاش فبادلها النظرات بإبتسامةٍ صافية أنستها كل ما كان يضايقها فمد يده إليها وساعدها
على النهوض من على الأرض وأبتسمت والدموع تملىء عينيها, وكانت "ساكورا" تراقب ما يحدث بإنسجام ونسيا السبب الذي دفعهما لدخول هذه الغرفة
لكنهما تعرفا على صديقين جديدين....

التكملة لاحقاً

_________________
عذبـتـني ضيعتـني خليـتني اسـهـر ماانـام

يكفي كفـآ ويـن الوفـا ليـش الجفـا والله حرام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mak-000.ahlamontada.com
 
"فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سنفتدي بالقلب والروح "وليذهب علماء النفس إلى الجحيم "
» "تعمير" تدشن الأعمال الإنشائية لأبراج "بلاتينيوم" في دبي
» كتاب "لمسات بيانية في نصوص من التنزيل"
» ملتقى وطني حول " التراث الأدبي الشعبي في الجزائر "
» جميع اغاني.."" مــــــايكــل جـــاكـــسون "" ..

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آح ـساس طفلهـ :: الفئة الأولى :: !!@ قسم القـصص الممـيـزة @!!-
انتقل الى: